منبر الأحبة
مرحبا بك زائرنا الحبيب وأسعد الله اوقاتك معنا بكل خير

منبر الأحبة

الإسلامي
 
الرئيسيةالبوابةس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الخليفة المظلوم(الشهيد عثمان بن عفان صاحب الجود والحياء)تتمة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
أم يحيى
المديرة العامة
المديرة العامة
avatar

عدد الرسائل : 793
البلد :
تاريخ التسجيل : 26/11/2007

مُساهمةموضوع: الخليفة المظلوم(الشهيد عثمان بن عفان صاحب الجود والحياء)تتمة   الإثنين أبريل 21, 2008 4:07 am

من قتل عثمان رضي الله عنه وارضاه ؟!



بعد ان حوصر عثمان تسوروا عليه البيت فقتلوه رضي الله عنه وهو واضع المصحف بين يديه ..




وكان رضي الله عنه صائما .. وقد روي
بأن رأى لما نام في ذلك اليوم وهو صائم رأى النبي صلى الله عليه وسلم
وبصحبته ابي بكر وعمر رضي الله عنهما و يقول له : تفطر عندنا الليلة ..




فقتل رضي الله عنه وهو صائم مكب على كتاب الله يتلوه .. ومات شهيدا رضي الله عنه ليلحق بركب الشهاداء والصالحين ..






سُئل الحسن البصري -رحمه الله - وهو شاهد عيان على قتل عثمان رضي الله عنه


أكان فيمن قتل عثمان أحد من المهاجرين والأنصار؟


قال: كانوا أعلاجاً من أهل مصر "


خليفة بن خياط في التاريخ ص 176


واسناده صحيح




ولكن الرؤوس معروفة وهم كنانة بن بشر و رومان اليماني وشخص يقال له جبلة وسودان بن حمران ورجل يلقب بالموت الاسود من بني سدوس ومالك الاشتر النخعي .




هؤلاء هم رؤوس الفتنة التي قامت على عثمان رضي الله عنه .




عن عمرة بنت أرطأة قالت : خرجت مع
عائشة سنة قتل عثمان الى مكة .. فمررنا بالمدينة فرأينا المصحف الذي قتل
وهو في حجره فكانت أول قطرة قطرت من دمه على أول هذه الآية


((فَإِنْ
آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ
فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ فَسَيَكْفِيكَهُمُ اللّهُ وَهُوَ السَّمِيعُ
الْعَلِيمُ
))




قال عمرة : فما مات منهم رجل سويا .


( فضائل الصحابة – واسناده صحيح )








وروي أيضا أنه لما أشرف عثمان على الذين حاصروه قال :


(( يا
قوم لا تقتلوني فإن والٍ و أخ مسلم فوالله إن أردت الا الإصلاح ما أستطعت
أصبت فأخطأت وانكم إن تقتلوني لا تصلوا جميعا أبدا ولا تغزوا جميعا أبدا
ولا يقسم فيؤكم بينكم
))


فلما أبوا قال : (( اللهم أحصهم عددا و أقتلهم بددا ولا تبق ِ منهم احدا ))




قال مجاهد : فقتل الله منهم من قتل في الفتنة .


( الطبقات الكبرى لابن سعد )






وعن محمد بن سيرين قال : كنت أطوف بالكعبة فإذا برجل يقول : اللهم أغفر لي وما اظنك تغفر لي ..


يقول فتعجبت منه .. فقلت :


يا عبدالله ما سمعت أحدا يقول مثل ما تقول . فقال : إني
كنت قد أعطيت الله عهدا لأن مكنني من عثمان لأصفعنه فلما قتل وضع في سريره
في البيت فكان الناس يأتون و يصلون عليه وهو في بيته فدخلت أظهر أني أريد
الصلاة فلما رأيت أن البيت ليس فيه احد كشفت عن وجهه فصفعته وهو ميت فيبست
يدي
.. قال ابن سيرين : رأيتها يابسة كأنها عود


( البداية والنهاية ورجاله ثقات )




وقد روى البلاذري عن عبد المجيد بن سهيل ( ثقة) قال :


" قال سعد بن أبي وقاص حين رأى الأشتر وحكيم بن جبلة وعبد الرحمن بن عديس :


إن أمراً هؤلاء أمراؤه لأمر سوء"


أنساب الأشراف ج1ص 590


ابن عساكر تاريخ دمشق ص404




ولما جاء حذيفة رضي الله عنه خبر مقتل عثمان وكان على فراش الموت


قال: (اليوم نفرت القلوب بأنفارها الحمد لله الذي سبق بي الفتن قادتها وعلوجها)


ابن عساكر في تاريخ دمشق ص 488






روى الطبري في تاريخه 4/392


وابن عساكر في تاريخ دمشق ص 447


( أن علياً حين أتاه الخبر بمقتل عثمان قال : رحم الله عثمان خلف علينا بخير


وقيل : ندم القوم فقرأ : " كمثل الشيطان إذ قال للإنسان اكفر..." الى آخر الآية




وأخرج الإمام أحمد في فضائل الصحابة 1/452 :


عن عبد الرحمن بن أبي ليلى قال: رأيت علياً رافعاًَ حضنيه يقول: " اللهم إني أبرأ إليك من دم عثمان "




وأما حسان بن ثابت رضي الله عنه فقد رثى عثمان وكان يكثر البكاء والتفجع وهجاء قاتليه وقرعهم بما كسبت ايديهم فقال




أتركتم غزو الدروب وراكم * و غزوتمونا عند قبر محمد ِ


فلبئس هدي المسلمين هديتم * ولبئس أمر الفاجر المتعند ِ


وكأن اصحاب النبي عشية * بدن تنحر عند باب المسجد ِ


فابكِ أبا عمرو لحسن بلائه * أمسى مقيما في بقيع الغرقدِ






و قال أيضا :-




من سره الموت صرفا لا مزاج له * فليأت مأسدة في دار عثمانا


ضحوا بأشمط عنوان السجود به * يقطع الليل تسبيحا و قرآنا


صبرا فدى لكم أمي وماولدت * قد ينفع الصبر في المكروه أحيانا


فقد رضينا بأهل الشام نافرة * وبالأمير و بالغخوان إخوانا


إني لهم وان غابوا وان شهدوا * مادمت حيا و ماسميت حسانا


لتسمعن وشيكا في ديارهم * الله اكبر يا ثارت ِ عثمانا






ومن الأشعار التي أيضا رويت في مقتل الشهيد الشاكر الصابر :-




ضحوا بعثمان في الشهر الحرام ضحى * واي ذبح حرام ويلهم ذبحوا


و اي سنة كفر سن اولهم * وباب شر على سلطانهم فتحوا


ماذا أرادوا أضل الله سعيهم * بسفكِ ذاك الدم الزكي الذي سفحوا






والصحابة رضوان الله عليهم اجمعين .. لم يرضوا أبدا بقتل ذلك الشيخ الصابر الشاكر .. بل دافعوا عنه و ناصروه ..




لكن عثمان رضي الله عنه هو الذي عزم عليهم ترك القتال و امرهم بأن يغمدوا سيوفهم مستسلما لقضاء الله وقدره .




وهذا انما يدل على شجاعة عثمان رضي الله عنه ورحمته بامة محمد صلى الله عليه وسلم ومن يفعل هذا الأمر العظيم غير عثمان




لأنه رأى أولئك الفجرة البغاة مفسدون ولو انه ترك الصحابة يقاتلونهم لحدث مقتلة عظيمة وقتل كثير من اصحاب النبي صلى الله عليه وسلم




فرأى رضي الله
عنه أن يقتل هو على ان يقتل أصحاب محمد صلى الله عليه وسلم و أن يقتل هو
رضي الله عنه ولا تنتهك حرمة مدينة محمد صلى الله عليه وسلم




فهل رأى التاريخ تضحية أعظم من هذه ..




ولكنه عثمان ......!!




تم بعون الله





_________________
اللهم علمني من القران ما جهلت ، وذكرني منه ما نسيت ،
اسالك يا الله يا رحمان يارحيم ...اسالك بجلالك ونور وجهك ..ان تلزم
قلبي حفظ كتابك وترزقني تلاوته آناء الليل واطراف النهار على الوجه الذي يرضيك ...آمين.

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الخليفة المظلوم(الشهيد عثمان بن عفان صاحب الجود والحياء)تتمة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منبر الأحبة :: • منتدى الشريعة والدعوة :: • قسم السير-
انتقل الى: